“الخليج للملاحة القابضة” تواصل تعزيز نموها بالتعاون الاستراتيجي مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية في أبوظبي

Posted by gnav dev

خبر صحفي:
محققة إنجازات واستمرارية في التوسع ونتائج مالية عالية “الخليج للملاحة القابضة” تواصل تعزيز نموها بالتعاون
الاستراتيجي مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية في أبوظبي مما يثبت أن القطاع الصناعي البحري والملاحي يمثل داعماً رئيساً للاقتصاد في دولة الإمارات بحيث تتوسع الخليج للملاحة القابضة “ش.م.ع” من خلال إبرام مذكرة تعاون مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية، ممثلة بذلك مؤشراً هاماً على أن الخدمات البحرية المتخصصة في قطاع النفط والغاز تشكل مجالاً واعداً للفرص الاستثمارية المجدية دبي -الإمارات العربية المتحدة- 25 أكتوبر- 2017 : تواصل مجموعة “الخليج للملاحة القابضة ش.م.ع”، تحقيق المزيد من النجاحات على صعيد الأداء التجاري، إذ أعلنت الشركة عن إطلاق شراكة مرتقبة مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية في أبوظبي بهدف تأسيس شركة متخصصة في خدمات إصلاح وتجديد حفارات النفط وأعمال حقول النفط والغاز والخدمات البحرية المصاحبة، في خطوة حثيثة للتوسع وتطوير الأعمال وتعزيز الاقتصاد البحري الوطني.

وتعتبر هذه الشراكة مكملة لتوجه المجموعتين لاستشراف المستقبل للطاقة وعمليات الإنتاج والتصدير والخدمات والتحول الإيجابي والمدروس الذي يحدث في أهم وأكبر الاقتصاديات الخليجية خاصة في الإمارات والسعودية، حيث تخطط دول المنطقة في استثمار ما لا يقل عن 140 مليار دولار أمريكي في مشاريع النفط والغاز والبتروكيماويات خلال السنوات العشر القادمة وسيتم توجيه الاستثمار نحو محطات جديدة للغازوالنفط والنقل ودعم العمليات البحرية لتلبية الطلب المتزايد المستقبلي على الطاقة والمشتقات وزيادة إنتاج البتروكيماويات والملاحظ أن برامج ومبادرات التحول الوطني تدعم إشراك القطاع الخاص الوطني في القطاعات الصناعية والخدمية المتخصصة البحرية وبقوة. 

فمثالاً على هذا التحول الاستثنائي والداعم لتكوين تجمع صناعي للشركات الوطنية هناك مشاريع جديدة وجبارة في أبوظبي لزيادة الطاقة الإنتاجية من النفط والغاز مدعوم باستراتيجية أدنوك الجديدة والمتقدمة جداً في تطوير منتجات بتروكيماوية جديدة عالية القيمة لتلبية الطلب المتزايد على مستوى العالم، وزيادة القدرة التكريرية لخلق مصادر دخل جديدة، حيث تخطط أدنوك لإنتاج ما يقرب من ثلاثة أضعاف من البتروكيماويات والمنتجات ذات القيمة الأعلى وذلك برفع طاقة الإنتاج الحالي والبالغ 4.5 مليون طن سنويا إلى 11.4 مليون طن سنويا بحلول عام 2025 . وكذلك تنوي السعودية زيادة طاقة التكرير النفطية من 2.9 مليون إلى 3.3 مليون برميل من النفط يوميا بحلول عام 2020 ؛ وتطوير وإنتاج الوقود النظيف ذو كفاءة عالية والحفاظ على ذروة إنتاج النفط عند 12.5 مليون برميل من النفط يوميا.ً 

وصرح سعادة خميس جمعة بوعميم، عضو مجلس الإدارة، العضو المنتدب، والرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للملاحة القابضة قائلا : “تكرس استراتيجيتنا الجديدة التكامل والتحالف مع المؤسسات والشركات الوطنية الرائدة في الدولة، تماشيا مع رؤية القيادة في بناء تجمع صناعي ملاحي وطني يضع الإمارات في مكانة أهم المراكز البحرية المتخصصة في العالم. ونفخر بشراكتنا مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية، والتي تعد من أهم شركات خدمات النفط والغاز والخدمات البحرية في المنطقة، وتمتلك تجهيزات استثنائية في مجال بناء وصيانة السفن والمنصات البحرية. كما نعد مساهمينا بأننا سنواصل توسيع نطاق أعمالنا والتحالف مع الناجحين في قطاع الملاحة؛ من أجل أن نحقق أعلى العوائد لاستثماراتهم، ولنقدم قصة نجاح متميزة بأن قطاع الملاحة مليء بالفرص والأرباح لمن يحسن اقتناصها قد بدأت تؤتي ثمارها جاعلة من الخليج للملاحة مثالاً يحتذى به بالتحدي والمثابرة والنجاح . فها نحن اليوم نخطو خطوة جديدة نحو التوسع ونعلن عن إطلاق شراكة مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية في مجالات عدة مثل خدمات النفط والغاز والخدمات البحرية تمنحنا القدرة على الاستفادة من الفرص الواعدة التي يفتحها أمامنا هذا المجال، لاسيما وأن حجم الاستثمارات التي خصصتها دول المنطقة لتطوير حقولها البحرية يزيد على 40 مليار دولار خلال السنوات العشر القادمة، ونسعى إلى أن يكون لنا حصة من هذه الاستثمارات “.

 

شراكة استراتيجية وتعاون بنَاء
من ناحيته علَق شامس الظاهري، العضو المنتدب لمجموعة علي وأولاده حول الشراكة مع الخليج للملاحة القابضة قائلاً: “بعد متابعاتنا للأداء المالي والإداري لشركة الخليج للملاحة القابضة خلال الأعوام الماضية، لقد أخذنا بعين الاعتبار سمعة الشركة وعلاقاتها الدولية والخبرة الكبيرة لديها في قطاعات هامة مثل النقط والغاز والقطاع البحري وبذلك قررنا إبرام شراكة مرتقبة معهم”.

وأضاف الظاهري: “هذا النوع من الكفاءة هو ما نبحث عنه في مجموعة علي وأولاده لمواصلة نجاحنا وتنمية أعمالنا المتواصلة، ونعتبر أن تجميع القدرات للشركات الوطنية هو الضمانة من أجل وصولنا إلى العالمية وتعزيز مكانة الإمارات كلاعب رئيس في صناعة النفط والغاز والخدمات الملاحية الدولية”. جدير بالذكر أن الخليج للملاحة وهي تطلق هذه الشراكة مع مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية تعتزم أيضا إصدار صكوك وفقا للشريعة الإسلامية بقيمة إجمالية لا تزيد عن 250 مليون دولار تقريبا؛ً من أجل تمويل خططها التوسعية وتنويع محفظتها الاستثمارية وزيادة أرباحها، وهذه الخطوة تضع قطاع الملاحة كإحدى القطاعات الاستثمارية الكبرى التي تنافس القطاعات التقليدية كالعقار والخدمات.

نتائج مالية نوعية كما أصدرت الشركة أحدث تقاريرها المالية التي تشير إلى استمرار التحسن المطرد في أدائها المالي؛ حيث بلغت الأرباح الصافية 12.4 مليون درهم إماراتي ) 3.4 مليون دولار أمريكي( في الربع الثالث من العام 2017 مقارنة ب 10.2 مليون درهم إماراتي ) 2.8 مليون دولار أمريكي( تم تحقيقها خلال الربع الثاني من العام 2017 بزيادة قدرها 21 .% وتعقيبا على هذه الإنجازات في الربع الثالث من العام 2017 ، صرح بوعميم قائلاً: “إن “الخليج للملاحة” ماضية في إثبات قوة في مواجهة التحديات الاقتصادية الإقليمية. حيث تعكس نتائجنا المالية النمو القوي الذي يشهده القطاع البحري والذي يعد أحد أهم القطاعات المستقبلية ذات الدور البارز في مسيرة التنمية المستقبلية المستدامة واقتصاد ما بعد النفط في دبي ودولة الإمارات.

كما نواصل التركيز على توجهنا الاستراتيجي مع مراقبة واستباق متغيرات السوق. وأريد أن أؤكد أننا دائما ما نضع عملائنا وشركائنا ومساهمينا في طليعة أولوياتنا، ومعرفتنا البالغة بالسوق، من خلال تطوير محفظة أعمال ذات مقومات تنافسية تسعى إلى الحفاظ على جاهزية وريادة الشركة في الحاضر والمستقبل.”

—انتهى—

نبذة عن شركة الخليج للملاحة القابضة: شركة الخليج للملاحة القابضة ش.م.ع هي شركة متكاملة ومتضافرة الجهود تقوم بأعمال تجارية متعددة، وهي شركة الملاحة والنقل البحري المتخصص الوحيدة المدرجة في سوق دبي المالي منذ فبراير 2007 تحت الرمز ” GULFNAV “. ويقع مقر الشركة في دبي، وتمتلك فروعا في الفجيرة وخورفكان وأبو ظبي، إضافة إلى فرع خارجي في السعودية ومكاتب عمليات وتمثيلية في أكثر من 9 دول حول العالم وتمتلك الشركة أسطولاً من ناقلات المواد الكيميائية العملاقة وناقلات مشتقات النفط وسفن دعم العمليات البحرية، كما ستقوم الشركة بمضاعفة أسطولها ليصل إلى 20 سفينة بحلول الربع الثاني من عام 2020 . وبما أن الشركة حائزة على شهادة أيزو 9001:2008 ومعتمدة من قبل بيروفيريتاس، فإنها تلتزم بالامتثال لمتطلبات قانون الإدارة الدولية لعمليات أمن السفن ومنع التلوث والتحكم البيئي؛ كما وتعمل الشركة باستمرار على تحديث وتطوير عملياتها وتقديم خدمات عالية الجودة للأسواق المحلية والدولية، مما يتيح فرصا جديدة للارتقاء بمستوى خدمة العملاء الحاليين، وجذب عملاء جدد.

نبذة عن مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية ذ م م :
مصنع علي وأولاده للهندسة البحرية ذ م م هي شركة متعددة التخصصات، تتخذ من منطقة المصفح في أبوظبي مقراً لها، وتقدم خدمات متكاملة في القطاع البحري، أهمها بناء وإصلاح السفن والنفط والغاز وإصلاح الحفارات والرافعات إضافة إلى خدمات الصيانة البحرية و وتصنيع الهياكل الفولاذية.كما تمتلك الشركة أحد أكبر المرافق في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث خضعت الشركة منذ افتتاحها عام 2009 إلى العديد من التطورات في بنيتها التحتية لتتمكن من إتمام أعمالها المتنوعة بكفاءة وجودة عاليتين. ويتميز المصنع بموقع فريد ينفذ وبشكل مباشر إلى المنصات البحرية، حيث يطل المصنع مباشرة على مياه البحر بمساحة تقارب 545 متر اً، وهي الأقرب إلى حقول نفط أبوظبي، إضافة إلى قربه من حقول النفط البرية وإمكانية الوصول إليها بسهولة، مما يجعل المصنع خيار اً رئيس ا لعملاء أبوظبي. ويمتلك المصنع نظام إدارة الجودة فيما يتطابق مع أيزو 9001:2008 ، أي.بي. آي سبيك- Q1 ، نظام مراقبة الجودة لمواصفات المنتج أي.بي.آي مونوغرام SPEC-2B ، إضافة إلى متطلبات نظام إدارة الصحة والسلامة A, S, U, PP & U2; NB R ، مثل أيزو 14001 : 2004 ؛ ومعيار السلامة والصحة المهنية ) OHSAS ) 18001 : 2007 و مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية ) OSHAD .)